كل ما يجب أن تعرفيه عن حبوب منع الحمل

إكتشفي كل ما عليكِ معرفته عن حبوب منع الحمل، فوائدها، عوارضها الجانبية ونسبة نجاحها في هذا الموضوع من لوليا

تحتار النساء حول أساليب منع الحمل الذي يجب عليها إستعمالها وتتردد قبل إتخاذ قرارها نسبةً للأضرار التي ممكن أن تسببها ومدى نجاحها وفعاليتها. لكننا اليوم سنعرّفكِ أكثر على حبوب منع الحمل وما عليكِ معرفته عنها بالتعاون مع إختصاصية الصحة الجنسية د. ساندرين عطالله.

 

لمعلومات أكثر عن هذا الموضوع إضغطي على هذا الرابط.

 

تتعدّد المفاهيم الخاطئة عن الأساليب الطبيعيّة لمنع الحمل مثل القذف الخارجي، فالفذف الخارجي غير كافٍ أو مضمون لمنع الحمل لأن السائل المنوي الذي يصدر قبل القذف ممكن أن يسبب الحمل كما ممكن أن ينقل الأمراض المنتقلة جنسياً.

كما أن العدّ ليس وسيلة مضمونة لأن العادة الشهرية ممكن أن لا تكون منتظمة وأن تتأخر أو تأتي قبل الوقت المتوّقع. فنسبة الخطرلهذه الطرق الطبيعية هي من 5 الى 10%.

 

أمّا إستعمال الواقي الذكري فهي وسلية مضمونة أكثر لكنها ليست آمنة 100% لأنه من الممكن أن يتمزق في بعض الحالات ما يعطي إحتمال 2 الى 5% لخطر الحمل.

لذلك إلجأي الى حبوب منع الحمل لنتيجة أكيدة فهي إذا إتخذت بطريقة منتظمة تشكّل خطر الحمل 1% فقط.

بالنسبة للأفكار الخاطئة نحو حبوب منع الحمل فهي غير مضرّة بالصحّة أبداً، بل على العكس ممكن أن تكون مفيدة لأنها ممكن أن تخفف الحبوب والشعر في الوجه كما تنسّق الدورة الشهرية وتخفف أوجاعها وممكن أن تستعمل كعلاج في حالة وجود أكياس في المبيض.

 

هل تتغيّر الرغبة الجنسية عند المرأة الحامل؟

 

لكن كما جميع الأدوية ممكن أن يكون لحبوب منع الحمل عوارض جانبية تتمثّل بـ:

 

- آلام في الرأس

- زيادة الوزن

- توّرم في الجسم من خلال الماء

- التوّتر

- الكآبة

 

في حال شعرتِ بهذه العوارض الجانبية، إستشيري طبيبكِ لإستبدال الحبوب بأخرى ليس لديها أية عوارض جانبية.

أمّا بالنسبة الى الخصوبة فهي لا تمنعها بل على العكس فهي تنشط حركتها عند توقيف حبوب منع الحمل، كما أنها ممكن أن تحمي من سرطان المبيض.

من هم الأشخاص الذي ليس عليهم أخذ حبوب منع الحمل:

 

- الأشخاص الذي لديهم مشاكل بالشرايين

- النساء فوق عمر الـ40 سنة

- النساء المدخنات

 

هل للنوم تأثير على العلاقة الحميمة؟