هل من اضرار للرضاعة الطبيعية على الحمل؟

تعد الرضاعة واحدة من أشكال تحديد النسل بالنسبة لبعض النساء، الا انها ليست مضمونة 100% فمن الممكن ان تحمل المرأة المرضعة أثناء هذه الفترة اذا لم تقم بإتخاذ احتياطات اضافية لمنع الانجاب. فهل ان الحمل في اثناء فترة الرضاعة يعد مضراً للطفل أو مفيداً الجواب في هذا الموضوع عبر موقع لوليا.
 

تأثير الرضاعة الطبيعية على الحمل

تشير الكثير من الدراسات الى انه يمكن أن تستعيد بعض النساء خصوبتهن بعد فترة وجيزة من الولادة، ويمكن أن يحدث الحمل حتى اثناء أول دورة اباضة لها بعد الولادة، ومن هنا يشدد الاطباء على ضرورة أن تجري الأم المرضعة فحص الحمل فور شعورها بأحد مؤشرات الحمل الشائعة مثل الغثيان، التشنجات، أو الحساسية للروائح أو التعب والارهاق.

ومن المؤشرات الاضافية على حدوث الحمل، زيادة الشعور بالالم في منطقة الحلمات أو الشعور
بالالم اكثر من المعتاد اثناء الرضاعة. وهذا سببه التغييرات الهرمونية التى تحدث للام المرضعة. ويمكن لهذه الهرمونات أن تغير من لون وطعم ورائحة الحليب الا ان هذا الأمر يحدث فقط في اول اسبوعين من الحمل، ما يجعل الطفل ينزعج من الحليب بسبب هذه التغيرات.

 

هكذا يمكن علاج تشقق الحلمتين أثناء الرضاعة

 

في المقابل، فان بعض السيدات المرضعات قد يعانين من انقطاع الدورة الشهرية اثناء فترة الرضاعة ولكن اذا بدأت الدورة فيجب أن تراقبيها جيدا فإذا لم تنزل لفترة طويلة فقد تكونين حامل
 

الا انه وعلى الرغم من كل هذه التغيرات التي قد تطرأ على جسم المرأة الحامل اثناء الرضاعة الا ان هذا الأمر لا يجب ان يدفعها الى الخوف على الرضيع. فاذا حدث الحمل اثناء الرضاعة فيمكن المواصلة في ارضاع الطفل بكل امان اثناء فترة حملك، شرط أن يكون ذلك مترافقاً مع استشارة الطبيب المختص. الا انه في المقابل، هناك الكثير من الاطفال الذين يعمدون على فطم انفسهم عن الحليب نتيجة للتغييرات التى تحدث فى طعم ورائحة الحليب.
 

ويجب على الأم المرضعة الحامل الاهتمام كثيراً بتغذيتها بطريقة صحية وجيدة، لا سيما وان 3 أشخاص يحتاجون الى التغذية التي تتناولها.

 

كم يجب أن يستغرق وقت الرضاعة؟