هكذا تتصرفين مع الطفل المصاب بالتوّحد

هل يعاني طفلكِ مم مشكلة التوّحد؟ تعلمي كيف عليكِ أن تتصرفي معه في هذا الموضوع مع لوليا

من الصعب التعامل مع مشكلة التوّحد وتحتار أمّ الطفل المصاب بالتوّحد ما هي الطريقة الأنسب لمعاملة إبنها لكن من الممكن التعامل مع هذه المشكلة بطريقة إيجابية تساعدين من خلالها طفلكِ على التأقلم مع حالته وتساعدين نفسكِ على التعوّد على هذه الحالة في الوقت نفسه.

 

إذهبي الى عمق


وراء الطفل المتوّحد يوجد إبنكِ، حاولي إكتشاف المواهب والهوايات التي يحبها الطفل بعيداً عن إصابته بالتوّحد وحاولي تنمية قدراته في هذه النواحي. من المعروف بأن الأشخاص المصابين بالتوّحد لديهم مواهب أقوى من الأشخاص العاديين. مثلاً ممكن أن يكون لطفلكِ موهبة في الرسم أو في الغناء أو في الحساب....

 

إعرفي ما يمكنكِ السيطرة عليه وما لا يمكنكِ


ثمة أمور في حالة طفلكِ لا يمكنكِ السيطرة عليها كالصراخ أو البكاء في الأماكن العامة لذلك إعرفي ما هي الأمور التي تزعج طفلكِ وحاولي أن تتجنبيها.

 

ساعديه من خلال الإنتباه الى نظامه الغذائي


إن النظام الغذائي الصحي والسليم يؤثر إيجاباً على الطفل المصاب بالتوّحد ممكن إستشارة طبيب مختص لمعرفة ما هي الأطعمة التي عليكِ إضافتها الى نظامه الغذائي والتي ستساهم في تطوّره نحو الأفضل.

 

إكتشفي أكثر ما هو التوّحد

 

حاولي مساعدته على التأقلم


حاولي أن تساعدي طفلكِ على تقبّل الآخرين عبر إظهاره للأمكان العامة وزحمة الناس بطريقة متدرّجة وليس بين ليلة وضحاها، إختاري أوّلاً الأماكن الأقل زحمة وعندما تشعرين بأنه بدأ يتأقلم وخفّ خوفه منها حاولي الأماكن المزدحمة أكثر عليكِ أن تجرّبي دائماً وعدم الشعور باليأس أبداً مع الطفل المصاب بالتوّحد.

 

إنضمي الى عالم طفلكِ


حاولي دائماً أن تفهمي الاسباب وراء تصرّفات طفلكِ بالأخص عندما يتصرّف بغرابة أو بعدوانية ركزّي على السبب الذي جعله يتصرّف على هذا النحو. لا تحكمي عليه وكوني صبورة الى أن تصلي لمرحلة تفهمين كل تصرفاته وتتوقعينها.

 

 

هل لعبة العام تحارب القلق والتوحد؟

;