14 عاملاً يؤثر سلباً على سرطان الثدي

على الرغم من ان أسباب حدوث سرطان الثدي لا تزال حتى يومنا هذا غير معروفة الا ان هناك الكثير من العوامل والاسباب التي قد تؤدي الى زيادة فرص الإصابة بهذا المرض، غير أن وجود واحد أو عدد من هذه العوامل لا يعني حتمية إصابة الشخص بهذا المرض. ومن هنا نقدم لك في هذا الموضوع عبر موقع لوليا عدداً من العوامل التي تؤثر سلباً على سرطان الثدي.

 

عوامل تؤثر سلباً على سرطان الثدي

- العوامل الوراثية خاصة إذا تمثلت بإصابة الأم أو إحدى الأخوات، وهي تمثل 5% من عدد الحالات.
 

- احتمالية الإصابة بسرطان الثدي تكون أعلى في النساء اللاتي لديهن أقارب من الدرجة الأولى كالأم، والأخت، والإبنة مصابات بهذا المرض حيث ترتفع النسبة إلى الضعف.
 

- تغييرات جينية
 

- التاريخ الشخصي للإصابة بورم خبيث في الثدي أو الرحم أو المبيض. ‏المرأة المصابة بسرطان في أحد الثديين ترتفع لديها نسبة الإصابة بالمرض في الثدي الآخر أو في مكان آخر في الثدي نفسه.
 

- العوامل الغذائية وزيادة نسبة الشحوم في الأكل.
 

- ‏زيادة الوزن في الجسم تزيد من نسبة الإصابة بسرطان الثدي ولاسيما إذا كانت الزيادة قد بدأت من بعد مرحلة البلوغ.

 

ما هي الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي لسرطان الثدي؟

 

- الدورة الشهرية. ‏بداية الدورة قبل سن 12 سنة وانقطاعها بعد سن 50 ‏سنة يزيد قليلا من نسبة الإصابة بسرطان الثدي.
 

- السيدات اللواتي لم يحملن أبداً، أو أنجبن طفلهن الأول بعد سن الثلاثين يزيد قليلاً من نسبة الإصابة بسرطان الثدي.
 

- العلاج الهرموني في سن اليأس.
 

- المواد الكحولية. ‏يزيد من نسبة الإصابة بسرطان الثدي والتي قد تصل إلى مرة ونصف مقارنة باللاتي لا يتعاطونه في حالة تناول 2‏-5 ‏كؤوس في اليوم.
 

- التدخين
 

- العرق فالنساء البيض قليلا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي من النساء السود. النساء الآسيويات أقل عرضة للإصابة بالمرض من الأمريكيات.

 

‏- العلاج بالإشعاع في منطقة الصدر في سن صغيرة يزيد من احتمالية حدوث سرطان الثدي.
 

- تلوث البيئة.
 

- عوامل أخرى غير معروفة.

 

 

ما هو فحص الماموغرام؟