هل من رابط بين سرطان الثدي والرضاعة؟

يشدد الكثير من الاطباء والمتخصصين على ان الرضاعة الطبيعية هي وعلى الرغم من انها من الأمور الأساسية والصحية بعد الولادة، ولذلك يوصى جميع خبراء الصحة في العالم الأم بإرضاع طفلها مباشرة بعد الولادة لما تحمله من فوائد صحية لها ولطفلها. هل الرضاعة الطبيعية تحمي من سرطان الثدي؟ الجواب في هذا الموضوع عبر موقع لوليا.
 

العلاقة بين سرطان الثدي والرضاعة

تؤكد جميع الدراسات ان الرضاعة الطبيعية تحمي الطفل من الإصابة بالأمراض، خصوصاً تلك المتعلقة بالتهاب الأذن ونزلات البرد لأنّها تعزّز جهاز المناعة، كما تخفّف من خطر إصابة الطفل بالبدانة والسكري وارتفاع ضغط الدم في المستقبل.
 

أما بالنسبة إلى الأم، فهي تساعدها على إعادة الرحم الى مكانه الطبيعي واسترجاع الوزن ما قبل الولادة. كما تحمي المرأة من أكثر أنواع السرطانات شيوعاً ألا وهو سرطان الثدي. وهذا ما اثبتته دراسة أميركية إلى أنّ خطر الإصابة بسرطان الثدي يزداد عند المرأة التي لم تقم بالرضاعة أكثر بمرة ونصف المرة من المرأة التي أرضعت طفلها.

 

ما يجب ان تعرفيه عن تليف الثدي

 

أما دراسة بريطانية فأكدت أنّ إرضاع المرأة لطفلها سنة كاملة، يقلل من مخاطر إصابتها بسرطان الثدي، ما يشدد على ان الرضاعة الطبيعية تحمي الأم من سرطان الثدي عبر تعديل إفراز الهرمونات الأنثوية في الجسم، مما يخفّف من خطر الإصابة بسرطان الثدي. بالإضافة الى ذلك، تساعد الرضاعة الطبيعية في إفراز مركبات خاصة تحمي خلايا الثدي من هذا المرض.
 

وانطلاقاً من كل ما تقدم نجد الدعوة المستمرة والدائمة الى التركيز على الرضاعة الطبيعية لما فيه من فوائد جمة على صحة الام والطفل على حد سواء.

 

كيف تتم عملية ترميم الثدي بعد استئصاله؟