ما هي الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي لسرطان الثدي؟

ان الكثير من السيدات يخشون علاج سرطان الثدي كيميائياً، خوفاً من الآثار الجانبية التي قد يتركها على جسمهن، والخلل الذي قد يصيبهن نتيجة هذا العلاج. ومن هنا نقدم لك في هذا الموضوع عبر موقع لوليا كل ما يجب ان تعرفيه عن الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي لسرطان الثدي.
 

الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي لسرطان الثدي

- الغثيان والتقيؤ: تعد هذه الظاهرة من أكثر ما تخشاه النساء من العلاج الكيميائي هو الغثيان اذ تختلف الأدوية الكيميائية عن بعضها البعض ومنها ما يتسبب بالغثيان أكثر أو أقل من غيره.
 

- التأثير على كرويات الدم البيضاء:  ان كرويات الدم البيضاء (WBC) المسؤولة عن مناعة الجسم تتجدد بشكل دائم لذلك هي حساسة جداً على العلاج الكيميائي ويمكن أن تتأثر به سريعاً.
 

- التأثير على كرويات الصفائح الدموية: النوع الثاني من كرويات الدم التي قد تتأثر بسرعة هي الكرويات التي تسمى الصفائح الدموية والتي تحمل اللون البنفسجي في المختبر. هذه الصفائح الدموية لها وظيفتها بأن تمنع النزيف أو ان توقفه إذا حصل، وهي تعيش عادة بين 7 إلى 10 أيام ولذلك قد تتأثر بسرعة بالعلاج الكيميائي ولكنها تعود إلى معدلاتها الطبيعية خلال أسبوعين أو ثلاثة.

 

ما هو فحص الماموغرام؟

 

-  التأثير على الكرويات الحمراء: هذه الكرويات تحتوي على هيموغلوبين وتنقل الاوكسجين من الرئتين إلى خلايا الجسم جميعها. الكرويات الحمراء تعيش فترة طويلة نسبياً بمعدل 120 يوماً لكل واحدة منها لذلك فهي عادة لا تتأثر في بداية العلاج الكيميائي.
 

- تساقط الشعر وتجدده: تساقط الشعر هو من أكثر العوارض الجانبية التي تخشاها المرأة من العلاج الكيميائي لأنه يتسبب بتغيير واضح في شكلها وأنوثتها وجمالها التي يعتبر الشعر أساساً فيها. إن تساقط الشعر يتسبب بألم نفسي كبير وصدمة لكل سيدة تواجه موضوع العلاج الكيميائي. لذلك قد تحتاج المريضة للتفكير بالموضوع ومناقشته مطولاً وتكراراً مع طبيبها ومع عائلتها واصدقائها، ويستحسن كذلك القراءة عنه وقراءة خبرات مرضى غيرها مروا بهكذا مرحلة وعاد شعرهن فيما بعد.
 

- التعب والإرهاق: قد تصاب المريضة خلال العلاج الكيميائي بالتعب والإرهاق وانخفاض قدرتها على القيام بنشاطاتها العادية وذلك لعدة أسباب أهمها  مضاعفات جانبية مباشرة، هبوط مستوى الدم الاحمر أو فقر الدم، الإرهاق الجسدي وعدم الراحة، الأكل القليل.

 

 

هل مرض سرطان الثدي وراثي؟