حقائق عن حقن الفيلر قد تجعلك تفكرين كثيراً قبل اختيارها!

هل تفكرين بالتوجه الى حقن الفيلر؟ قبل ذلك تعرفي مع موقع لوليا على بعض الحقائق حول هذه الحقن وذلك لتتجنبي التعرض لأي أضرار قبل القيام بها لتجميل ملامح وجهك

يصب الفيلر في قائمة الأساليب التجميلية التي لا تتطلب التخدير، وفي العادة تحقن المناطق المعرضة للتجاعيد بحقن الفيلر والشفاه أيضاً. ولكن على الرغم من أنه سيُخلصك من مشكلة خطوط التجاعيد الظاهرة في الوجه ويمنح شفتيك المزيد من الروعة، عليك معرفة بعض الحقائق عن الفيلر قبل القيام بهذه الخطوة، لذا إليك البعض منها.

- يمكن أن يكون الفيلر المخصص للوجه من مواد طبيعية موجودة في جسمك كالكولاجين أو الخلايا الدهنية، أو من المواد الإصطناعية كحمض الهيالورنيك أو غيرها. وتعتبر عملية الحقن بالفيلر سهلة وبسيطو ولا تستغرق إلا ربع ساعة أو عشرين دقيقة للقيام بها.

5 نصائح لتعزيز الكولاجين في البشرة!


- ستتسرب المواد الموجودة في الفيلر الى الأوعية الدموية ومن هنا تبدأ الأضرار، فقد لا تسبب لك أي مشكلة ولكن قد تعرضك لبعض التأثيرات السلبية على العيون والدماغ أيضاً.

- ببعض الأحيان تسبب حقن الفيلر أنواع من الحساسية، كالإحمرار في المناطق التي حُقنت بها أو للورم. إلا أنها حالات نادرة في ما يخص هذه الأساليب التجميلية.

- ومن أضرار حقن الفيلر أيضاً خصوصاً في منطقة الشفاه، أنها قد تُشكل بعض التكتلات وتكون نتيجة عدم توزيع المواد الموجودة في الحقن بطريقة صحيحة في هذه المنطقة.

4 فوائد مهمّة لحمض الهيالورونيك على البشرة!


- ففي حال كنت تريدين الخضوع لحقن الفيلر، يبقى الأهم أن تختاري الطبيب المختص والمناسب للقيام بها والتألق بملامح أجمل دون التعرض لأي أضرار أو أي آثار جانبية غير مرغوب بها.