لا تهملي مشاركة طفلك في الطبخ ففوائد هذا النشاط كثيرة... لنكتشفها معاً!

من المهم جداً مشاركة طفلك ببعض النشاطات المنزلية من هنا تعرفي مع موقع لوليا على أبرز فوائد وجود الطفل في المطبخ وتحضيره الطعام
تكثر النشاطات المنزلية التي يمكن للأم أن تتشاركها مع طفلها، ولكن يبقى الأهم السعي لتنمية المواهب والقدرات الذهنية عنده فكل خطوة وكل حركة تبقى معه خلال فترة نموه والى السنين المستقبلية.
وقد تستغربين ولكن من المهم جداً مشاركة الطفل لكِ في المطبخ من فترةٍ الى أخرى أثناء تحضير الوجبات اليومية أو الحلويات، نظراً لفوائده العديدة له وإليك أبرزها.

- العمل في المطبخ مع الأم من أكثر الأمور المسلية والتي يحبّها الطفل، ولكن إحرصي دائماً على البقاء بقربه وتقديم أهم النصائح له أثناء تحضير الطعام. فقد لا يدرك مدى أهميتها في الوقت الحالي، إلا أنّها ستساعده لمدى الحياة.

جرّبي هذه الطرق لتسلية طفلكِ

- إن القيام بتحضير وجبة معيّنة يساعد الطفل على إدراك كيفية التعامل مع شخص أو أكثر في مجموعة، وعلى إحترام التواصل والمساعدة لإنجاز إحدى المهمات، بالإضافة الى أهمية الحوار. وهنا عليك معرفة طريقة توصيل الأفكار وهذه المهارات الأساسية له بأسلوبٍ ذكي.

- تحمّل المسؤولية من أهم فوائد مشاركتك الطبخ للطفل، فهو يقوم بتجهيز وجبة أو نوع من الحلوى لكل أفراد العائلة. كما عليه أثناء تحضيرها الإنتباه لكل المقادير وعدم إستعمالها بشكلٍ غير منظم أو التفريط بها.

- خلال تحضير الطعام مع الطفل في المطبخ احرصي على تزويده ببعض المعلومات الغذائية، ليتمكن من التفرقة بين المواد المهمة لصحة الجسم ونموه وبين المواد الأخرى التي تعرضنا للأضرار والسموم أو لزيادة الوزن.

- يكتشف الطفل في المطبخ الكثير من الأشياء الجديدة، كما أنّه يستخدم حواسه الخمس أثناء تحضير الأطباق وأخذ بالتدابير اللازمة التي تُقدميها له في هذا النشاط.

4 نصائح لتقوية شخصية الطفل

- يتعلم الطفل خلال الطبخ كيفية المحافظة على نظافة المكان ونظافة ثيابه ويديه، خصوصاً من ناحية تعامُله مع الطعام أمام الآخرين.